التسويق الاليكترونيالتسويق والاعلانخدمات شاهبندرزرياده الاعمال

رياده الاعمال بالمفهوم الجديد

قد تنخدع بما يقال لك فكن علي بصيره

عندما تبدأ في عملك الخاص، ستحتاج بالتأكيد من يساعدك، إذ لا توجد شركة تقوم على شخص واحد مهما بلغت قدراته، لابد من وجود فريق عمل.لكن عليك ملاحظة أمر هام..فريق العمل الذي تختاره سيكون بمثابة الشركاء المؤسسين معك، بل سيكونون بمثابة عائلتك الذين تمضي معهم معظم أوقاتك..لذلك من الهام جدا أن تختار أفراد هذه الأسرة بعناية فائقة..وفي هذه السلسة من المقالات سأعطيك بعض النصائح التي تضعها نصب عينيك أثناء تعيين أفراد أسرتك الجديدة!

هل السيرات الذاتية سخيفة.
كلنا نعرف أن السيرات الذاتية مزحة، إنها مبالغة،إنها مليئة بـ “الأفعال” التي لا تعني شيئًا، فهي تحدد عناوين الوظائف والمسؤوليات التي تكون دقيقة بشكل غامض في أحسن الأحوال، وليس هناك طريقة للتحقق من معظم ما هو هناك، الأمر كله مهزلة!الأسوأ من ذلك كله، أنها سهلة جدًا، أي شخص يمكن أن يخلق سيرة ذاتية لائقة بما يكفي، لهذا السبب نصف المتقدمين لأي وظيفة يحبونها كثيرًا، فيمكنهم إرسالها إلى مئات أرباب العمل المحتملين في وقت واحد، إنه نوع آخر من الرسائل المزعجة، إنهم لا يهتمون بالعمل في وظيفتك أنت، إنهم يهتمون بالعمل في أي وظيفة.إذا أرسل شخص ما سيرة ذاتية إلى ثلاثمائة شركة، فهذا علم أحمر كبير لك، فمن المستحيل أن يكون هذا المتقدم قد قام بالبحث عنك بما يكفي للعمل لديك، ومن المستحيل أن يعرف ما هو المختلف في شركتك.

إذا وظَّفت بُناءً على هذه المعطيات، فأنت لا تفهم المغزى من التوظيف، فأنت تريد مرشحًا محددًا يهتم تحديدًا بشركتك، منتجاتك، زبائنك، وعملك.إذن كيف تجد هؤلاء المرشحين؟!أولا: تحقق من خطاب الغلاف!ففي خطاب الغلاف، تحصل على اتصالٍ فعلي بدلًا من قائمة من المهارات، الأفعال، وسنوات من عدم الأهمية،فمن المستحيل أن يقوم مقدم الطلب بعمل المئات من الرسائل الشخصية، هذا هو السبب في أن خطاب الغلاف هو اختبار أفضل بكثير من السيرة الذاتية، فهو يعطيك الفرصة لأن تسمع الصوت الحقيقي لشخص ما وأن تستطيع أن تعرف إذا كان في تناغم معك ومع شركتك أم لا

ثانيا: ثق بردة فعلك،فإذا كانت الفقرة الأولى سيئة، الثانية يجب أن تكون أفضل أكثر منها، وإذا لم يكن هناك ما يجذب في الفقرات الثلاثة الأولى، فمن غير المرجح أن يكون هناك توافق بينك وبينه،من الناحية الأخرى إذا أخبرك حدسك أن هناك فرصة في وجود توافق حقيقي، انتقل إلى مرحلة المقابلة الشخصية..سنوات من اللاشيءلقد رأينا جميعا إعلانات الوظائف التي تقول ” مطلوب خمس سنوات من الخبرة.” هذا قد يعطيك رقمًا لكنه لا يخبرك بشيء.وبطبيعة الحال، فإن اشتراط مستوى معين من الخبرة يمكن أن يكون فكرة جيدة عند التوظيف، فمن المنطقي ملاحقة المرشحين الذين لديهم خبرة تتراوح بين ستة أشهر وسنة،فاستيعاب التعبيرات، وتعلم كيفية عمل الأشياء، وفهم الأدوات ذات الصلة، وما إلى ذلك يستغرق هذه المدة تقريبًا.لكن بعد ذلك، يستوي المنحنى، فيا لها من مفاجأة أن هناك اختلاف صغير بين مرشح بخبرة ستة أشهر وآخر بست سنوات، الفرق الحقيقي يأتي من تفاني الفرد وشخصيته وذكائه.كيف تقيس هذه الأشياء على أية حال؟!ماذا تعني خمس سنوات من الخبرة؟!إذا قضيت عطلتين أسبوعيتين تجرب شيئًا قبل بضع سنوات هل يمكنك اعتبار ذلك سنة من الخبرة؟

كيف يفترض بالشركة أن تتحقق من هذه الإدعاءات؟
هذه مياه غامضة.لا يهم منذ متى يفعل هذا أي شخص، ولكن ما يهم حقًا هو إذا ما كانوا يفعلوا ذلك بشكل جيد أم لا…انس أمر التعليم الرسمي”لم أدع تعليمي المدرسي يتداخل مع تعليمي الحياتي” – مارك تواين.هناك الكثير من الشركات الذين لديهم متطلبات تعليمية، فهم سوف يوظفون فقط الناس الذين لديهم شهادة جامعية (في بعض الأحيان في مجال معين) أو شهادة متقدمة أو GPA معين أو شهادة من نوع معين أو بعض المتطلبات الأخرى.لكن واقع الحال يقول أن هناك الكثير من الأذكياء الذين لا يتفوقون في الفصل!لا تقع في فخ الاعتقاد أنك تحتاج لشخص من واحدة من “أفضل المدارس” للحصول على النتائج المجزية،فتسعون بالمائة من المدراء التنفيذيين يترأسون حاليًا أعلى خمسمائة شركة أمريكية لم يتلقوا شهادات جامعية من كليات آيفي ليج (مجموعة كليات في شرق الولايات المتحدة لها نفوذٍ عالٍ اجتماعيًا واكاديميًا) .في الواقع، أغلبيتهم حصلوا على شهاداتهم الجامعية من جامعة ويسكونسن أكثر ممن حصلوا عليها من هارفارد (المدرسة الأكثر تمثيلًا لكليات آيفي، ولها تسعة مدراء تنفيذيين).

الكثير من الوقت في الأكاديمية يمكن أن يؤذيك في الحقيقة..خذ الكتابة، على سبيل المثال، فعندما تخرج من المدرسة، عليك أن تنسى الكثير من الطريقة التي قد قاموا بتعليمك الكتابة بها هناك، بعض الدروس المضللة التي تتعلمها في الأوساط الأكاديمية:كلما طال المستند كلما زادت أهميته.الأسلوب الرسمي الصارم أفضل من أن تكون متحدثُا، استخدام الكلمات الكبيرة أمر مثير للإعجاب.

يجب أن تكتب عدد معين من الصفحات أو الكلمات لكي توضح وجهة نظر.الشكل مهم بقدر ما يهم محتوى ما تكتبه (أو أكثر).لا عجب في أن الكثير من الأعمال الكتابية ينتهي بها المطاف بأن تكون جافة، مليئة بالكلمات، وتقطر بالهراء،الناس فقط يواصلون العادات السيئة التي تعلموها في المدرسة، وهذا لا ينطبق فقط على الكتابة الأكاديمية ولكن هناك الكثير من المهارات المفيدة في الأوساط الأكاديمية والتي لا تساوي الكثير خارجها.

خلاصة القول:
مجموعة المرشحين العظماء أكبر بكثير من الأشخاص الذين أكملوا الجامعة بترتيب ممتاز،خذ بعين الاعتبار المتسربين، الناس الذين حصلوا على مجموع ضعيف، طلاب الكليات الأهلية، وحتى أولئك الذين فقط ذهبوا إلى المدرسة الثانوية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق