رياده الاعمالرياده الاعمال

مراحل اتخاذ القرار ؟

مراحل اتخاذ القرار:
اتخاذ القرار يمر بأربعة مراحل فكرية، تمر بطريقة متسلسة وواضحة لكي نصل للقرار الصحيح. وهذه المراخل الأربعة كالآتي:

1- مرحلة التفكير بتحديد المشكلة أو الموضوع الواجب اتخاذ القرار بشأنه: مرحلة تحديد المشكلة من أهم المراحل الفكرية وأكثرها صعوبة التي يجب أن تفكر بها كإداري، كذلك تحديد المشكلة يحدد الاتجاه الفكري، فإذا لم تقوم بمعرفة المشكلة الحقيقة، فإن القرار الذي سوف تقوم باتخاذه سيكون قرار غير ملائم للمشكلة التي أصدرت من أجلها القرار.
وعليك أن تفرّق بين المشكلة السطحية والمشكلة الحقيقية، فالمشكلة السطحية سهل جدًا أن تميزها ولكن المشكلة الحقيقة تحتاج قدر كبير من الذكاء والمعرفة والخبرات، فعليك معرفة أن المشاكل أساس وجود أشياء غير مرغوبة، وتظهر وجود تعارض واحتكاك سواء كانت بين الأشياء أو الأفراد داخل المنظّمة.
وأنها ليست شيء ملموس ومعرفتها يتوقف على قدرتك كإداري ودرجة التمييز التي تتمتع بها، فقد يشعر البعض بوجود مشكلة والبعض الآخر لا يشعر بوجودها.

2- مرحلة التفكير المتعلقة بتحديد البدائل: عليك معرفة أن هذه المرحلة لا تقل صعوبة عن المرحلة السابقة، فهذه المرحلة تتعلق بتحديدك للحلول المختلفة للمشكلة، فهنا تعتمد على ما يلي:
أ- خبراتك ومعلوماتك.
ب- معلومات الآخرين وخبرتهم.
ج- أن تعتمد على الأبحاث التي يقوم بها الآخرون، سواء كانت أبحاث أولية بالاستقصاء أو أبحاث ثانوية. ويجب أن تعرف أن تفكيرك في هذه المرحلة يجب أن يكون تفكير ابتكاري؛ أي أن تُفكّر بطريقك غير تقليدية وأن تقوم بالكشف عن حلول جديدة لم تكن معروفة سابقًا.

3- مرحلة التفكير المتعلقة بتحديد المزايا والعيوب لكل بديل: هذه المرحلة هي مرحلة تحديد العيوب والمزايا لكل بديل. وهي مرحلة شاقة ومن المستحيل أن تكون كإداري واحد لديك المعرفة بتمييز كل المزايا والعيوب لكل بديل من البدائل، فهنا تعتمد على نفسك وعلى الآخرين وخبراتهم والاعتماد على الأبحاث الأولية والأبحاث الثانوية.
وأصعب ما تعانيه في هذه المرحلة أن المزايا والعيوب هذه لا يمكن أن تظهر إلا في المستقبل، وكل ما تستطيع فعله هو التنبؤ فقط. والأمر الأكثر تعقيد في هذه المرحلة هو أن الوقت في الأغلب يكون ضيّق ولا يسمح باكتشاف كل النتائج المتوقعة لكل بديل من البدائل، فهذا الأمر يتطلب اتخاذ القرار قبل أن يصبح لك من الممكن أن تكتشف كل النتائج النترتبة على هذا القرار، وهنا تبدو أهمية اتخاذ القرار.

4- مرحلة اختيار البديل الأنسب: هذه من أشق الخطوات في اتخاذ القرار؛ لأن كل ما وصلت إليه حتى هذه المرحلة الفكرية هو قائمة بالمزايا والعيوب لبدائل متنوعة، فعندها تجد نفسك غير قادر على الاختيار؛ لأن الاختيار بطبيعته هو قطع الموضوع نهائيًا بعد القيام بعملية التقويم، والتقويم هو أن تقوم بالموازنة بين كل العيوب وكل المزايا لجميع البدائل ليتم اختيار البديل الأنسب.

ما هي مهارات اتخاذ القرار؟
يجب أن تدمج مجموعة متنوعة من المهارات لاتخاذ القرارات الصحيحة. تحقق من مهارات اتخاذ القرار هذه أدناه والتي يمكنك إضافتها إلى سيرتك الذاتية لتبرز في صاحب العمل المستقبلي:

1.حل المشاكل
يمكن للقادة توظيف مهاراتهم في حل المشكلات لاتخاذ قرارات حاسمة لشركتهم. تحتاج إلى مراعاة وجهات النظر المختلفة للنظر في المتغيرات العديدة المطلوبة لاتخاذ قرار مدروس.

من الضروري أن تفصل المشاعر عن المحادثات التي تجريها مع الأشخاص الذين سيؤثرون على اتخاذك للقرار. يتمثل جوهر امتلاك مهارات بارعة في حل المشكلات في أنه يمكنك صياغة القرارات بسرعة وفعالية ، لذلك تحتاج إلى إجراء البحث والاهتمام الشديد بالتفاصيل لمطابقة الحقائق مع الموقف الذي تتناوله.

2.القيادة
تُعرَّف القيادة بأنها فعل تنظيم العديد من الموظفين داخل مؤسستك ، ويمكن للقيادة الجيدة أن تؤسس توافقًا في الآراء حول قرار معين. في هذه الحالة ، تتضمن القيادة العمل مع الأشخاص لتقييم الحاضر وتحفيزهم على تحقيق أهدافهم بمجرد اتخاذ القرار.

تأكد من أنك تأخذ الوقت الكافي لبناء علاقة قوية مع زملائك في العمل ، حتى تتمكن من التعرف عليهم وجعلهم مرتاحين للتحدث بحرية من حولك. كلما كنت أكثر تفاعلًا وأنيقًا ، زادت احتمالية العمل بشكل متماسك مع فريقك واتخاذ خيارات منتجة لها تأثير طويل الأجل

3.منطق العمل
التفكير المنطقي هو أحد المهارات الأساسية اللازمة لتكون على علم بالقرار الذي يمكنك اتخاذه. تأكد من مراجعة جميع مزايا وعيوب القرارات التي تفكر في اتخاذ إجراء بشأنها. هذه هي أفضل طريقة للتفكير في الحاضر والتخطيط للمستقبل مع الحفاظ على الموضوعية والثبات خلال هذه العملية.

ضع في اعتبارك جميع نقاط البيانات المتاحة وذات الصلة لمساعدتك في توجيه عملية اتخاذ القرار واتخاذ موقف بشأن من تصنعه. أنت تريد أن تحافظ على منطقتك متماشية مع الأشخاص الذين تثق بهم وتهدف إلى البقاء ملتزمًا بالأهداف التي تحاول تحقيقها.

4.حدس
الحدس يتعلق بتحديد غرائزك والثقة بها. تأتي غرائزك من التجارب التي شهدتها في الماضي والقيم الأساسية التي تدفعك كل يوم. مجموع الخبرات والدروس التي تعلمتها منها عامل في اتخاذ القرار.

تحتاج إلى ربط غرائزك بالإجراءات المحتملة التي يمكنك اتخاذها لمعرفة ما إذا كان قرارك منطقيًا وقابل للتنفيذ.

5.العمل بروح الفريق الواحد
يجب أن تتعاون مع زملائك في العمل في مرحلة ما لاتخاذ قرار سليم. على سبيل المثال ، قد تضطر إلى العمل مع مدير التسويق الخاص بك بشأن أفضل طريقة للعمل مع العميل وتحسين نتائج حملته التسويقية في الربع الأخير.

هنا ، تستخدم المنطق لتقسيم الخيارات لمساعدة العميل على تحسين حملته ، لذلك يمكن لتقرير الحالة أن يمنحك البيانات القابلة للتطبيق.

بعد ذلك ، يمكنك تقييم مؤشرات الأداء الرئيسية المحتملة (KPIs) التي يمكن أن تقيس نجاحها في المستقبل. بشكل عام ، تحدد قدرتك على العمل مع فريق النتائج التي تحققها وعدد الأشخاص المتأثرين بالقرار الذي اتخذه فريقك.

6.الذكاء العاطفي
يجعلك الذكاء العاطفي مدركًا تمامًا لمشاعرك ، ويمكنك التعبير عنها بطريقة تشجع على العمل. يجب أن تضع عواطفك الأساس لإلهامك فيما يتعلق بقضية أو مهمة معينة تحفزك. ومع ذلك ، فإن الطريقة التي تحلل بها البيانات المتعلقة بالموضوع ستحدد مدى حسن إطلاعك عند اتخاذ قرارك النهائي.

7.الإبداع
يسخر إبداعك تفكيرك المنطقي والعاطفي لتوليد حل فريد. يجب أن يكون لديك موظفين موثوق بهم داخل مؤسستك لتبادل الأفكار للتوصل إلى حلول قصيرة وطويلة الأجل.

يمكنك أيضًا استخدام إبداعك لتأطير المحادثات التي تجريها مع الموظفين أثناء الاجتماعات ومقدار الوقت المخصص لضمان سماع صوت الجميع. فكر في عقد جلسات عصف ذهني أسبوعية لزيادة إبداع الموظفين إلى الحد الأقصى للحصول على مدخلات جديرة بالملاحظة.

8.إدارة الوقت
نظرًا لأنه يجب اتخاذ القرارات بسرعة ، يجب عليك تحديد مقدار الوقت المتاح لك لاتخاذ قرارك. عليك دائمًا العمل ضمن حدود وضعك ، لكن إدارة الوقت تسمح لك بهيكلة كيفية اتخاذ القرار.

إذا اضطررت إلى اتخاذ قرار بحلول نهاية الأسبوع ، فيمكنك قضاء الوقت في كل مرحلة من مراحل عملية اتخاذ القرار بما في ذلك الإجراءات الممكنة والحلول المقصودة التي يمكنك اتخاذها.

9.التنظيم
التنظيم أمر حيوي في اتخاذ القرار النهائي. يجب عليك استخدام هذه المهارة لمعرفة النتائج التي تبحث عنها وما إذا كانت أولوية قصوى.

إذا كنت تقدم استبيانات حول منتجك ، فإن أولويتك هي الحصول على تعليقات من جمهورك المستهدف ومعرفة ما إذا كنت تستخدم المستخدم الصحيح الشخصي لحملتك التسويقية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق